Aufruf Arabisch

# غير قابل للتجزئة
من أجل مجتمع مفتوح وحر – التضامن بدلاً من الإقصاء!هناك تحول سياسي صعب للغاية: العنصرية واحتقار الانسان يصبحان مقبولين اجتماعيا. ما كان لا يمكن تصوره بالأمس وكنا نعتبره بعيدا عن مخيلتنا أصبح حقيقة بعد وقت قصير.إن الإنسانية وحقوق الإنسان والحرية الدينية وحكم القانون تتعرض للهجوم العلني الصريح. إنه هجوم يعنينا جميعًا.لا يمكن أن نسمح أن يتم اختلاق التعارض ما بين دولة الكفالة الاجتماعية وضمان حقوق الهجرة واللجوء. نحن نعارض ذلك إذا كان يعني تقييد الحقوق والحريات الأساسية.لا ينبغي أن يصبح موضوع موت الأشخاص اللاجئين إلى أوروبا جزءاً من حياتنا اليومية. أوروبا تقع اليوم في جو وطني من الاستئصال والاستبعاد. أي نقد لهذه الظروف اللاإنسانية يتم التشهير به عمداً على أنه غير واقعي.

في حين أن الدولة شددت ما يسمى بالقوانين الأمنية ووسعت وسائل الرصد الأمنية وبذلك عرضت قوتها، يتميز النظام الاجتماعي بالضعف: ملايين من الناس تعاني من أن الدولة استثمرت مبالغ ضئيلة جدا في الرعاية، والصحة، ورعاية الأطفال والتعليم. يتم طرد عدد لا يحصى من الناس من منازلهم كل عام. تم تسريع إعادة التوزيع من الأسفل إلى الأعلى بشكل كبير منذ أجندة 2010. تواجه المليارات الضريبية من الأرباح الاقتصادية من جهة واحدة من أكبر القطاعات ذات الأجور المنخفضة في أوروبا وإفقار السكان المحرومين من الجهة الأخرى.

ليس معنا – نحن نعارض ذلك!

إننا نقف من أجل مجتمع مفتوح ومتضامن، غير قابل للتجزئة في حقوق الإنسان، تكون فيه أنماط الحياة المتنوعة والمنفردة بذاتها شيئا طبيعيا. نحن نعارض أي شكل من أشكال التمييز وخطاب الكراهية. معا، نعارض بشدة العنصرية ومعاداة الاسلام ومعاداة السامية ومناهضة الروما ومناهضة النسوية والعداء ضد المثلية الجنسية وضد مجتمع الميم.

نحن بالفعل كثيرون ومنخرطون في عمل المجتمع الأهلي:

سواء على الحدود الخارجية في أوروبا، سواء محليا في مؤسسات اللاجئين والمبادرات الترحيبية، سواء في حركة مجتمع الميم والحركة النسوية، سواء في الفعاليات ضد العنصرية والنقابات العمالية، في الجمعيات والمنظمات غير الحكومية والجماعات الدينية، سواء في الانخراط في العمل ضد نقص المساكن، والقمع، ونقص أماكن التمريض، والمكافحة ضد تشديد القوانين أو الحرمان من حقوق اللاجئين – هم في أماكن كثيرة أشخاص نشطون يدافعون ضد التمييز والتجريم والإقصاء.

معا سنجعل المجتمع المتضامن مرئيا! في 13 أكتوبر، سترسل برلين إشارة واضحة.
# غير قابل للتجزئة
من أجل مجتمع مفتوح وحر – التضامن بدلاً من الإقصاء
المظاهرة: 13 أكتوبر 2018 – 1:00 بعد الظهر برلين

من أجل أروربا التي تهتم بحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية!
من أجل التضامن الاجتماعي والكفالة الاجتماعية بدلاً من الاستبعاد والعنصرية!
من أجل الحق في الحماية واللجوء – ضد عزل أوروبا!
من أجل مجتمع حر ومتنوع!
التضامن لا يعرف حدود!

# غير قابل للتجزئة من أجل مجتمع مفتوح وحر – التضامن بدلاً من الإقصاء!هناك تحول سياسي صعب